الدكتور محمد برادة، أخصائي الجراحة التجميلية ل “رائدات” : الوشم غير صحي، وأنصح الناس بإزالته بالليزر الحقيقي

الدكتور محمد برادة، أخصائي الجراحة التجميلية ل “رائدات” : الوشم غير صحي، وأنصح الناس بإزالته بالليزر الحقيقي

تعيش آلاف السيدات في المغرب حالة رفض دائم للوشم الذي يكون قد وُضع على وجوههن رغم أنوفهن خلال طفولتهن. وهناك آلاف الشباب الذين يختارون وشم وجوههم أو أجسادهم طواعية لتقليد الموضة أو التجميل (مثل تاتو الحواجب أو الشامات على الوجه والجسد).

حول هذا الموضوع التقينا الدكتور محمد برادة، أخصائي الجراحة التجميلية بالدار البيضاء لتسليط الضوء على مخاطره وطرق إزالته بدون مضاعفات.

  • ماهو الوشم؟ وكيف يتم وضعه على الجلد؟
  • الوشم هو عملية حقن الجلد بعدد من المواد الصبغية التي تعطي لونا مخالفا للون الطبيعي للبشرة. ويتم ذلك بتسريب المادة في الطبقة الجلدية العميقة (Le Derme)، حيث يمتص الجلد المادة الصبغية ويرفضها الجسم فتبقى في تلك الطبقة الجلدية ظاهرة على سطح الجلد بالشكل واللون الذي يرغب فيه الشخص.

 

  • وماهو الفرق بين الوشم الذي نلاحظه على وجوه بعض السيدات المسنات في المغرب وبين الوشم الذي نعاينه على وجوه وأجساد الشباب؟
  • هناك فرق على مستوى المواد الصبغية التي يتم استعمالها، ففي الماضي كانت عدة قبائل مغربية تستعمل بعض الأعشاب والمواد الطبيعية التي تعطي لون الوشم الأخضر الزيتي، دون أن تكون لها أية مضاعفات صحية تذكر. ولكن الذي يحدث اليوم هو استعمال مواد كيماوية قد تكون بعضها من النوع الخطير، خاصة مع انتشار استعمال مواد تجميلية ملونة غير معروفة المصادر. كما أن الشباب الذين يضعون الوشم قد يتعرضون لعدد من أنواع العدوى، عندما يكون المحل الذي تم وضع الوشم فيه غير مرخص أو يستعمل مزاول الوشم مواد وأدوات غير معقمة. وهناك حالات انتقلت فيها عدوى فيروسات الكبد الوبائية (ب، س، د) أو داء السيدا، إضافة لأنواع كثيرة من التسممات التي قد تنتقل من الجلد إلى الأعضاء الحية للجسم لعدم احترام القواعد الطبية المعروفة عالميا في هذا المجال.

 

  • نسمع كثيرا عن خطورة إزالة الوشم، ما رأيك في ذلك؟
  • إذا تمت إزالة الوشم بطريقة سليمة وبواسطة أخصائيين وباستعمال الليزر، فلا يوجد أي خطر في إزالة الوشم واستعادة اللون الطبيعي للبشرة.

 

  • تحدثت لنا عن الليزر، وقد سمعنا عن مخاطره في إزالة الوشم.
  • هذا سؤال مهم جدا. لأن الكثيرين من حاملي الوشم على أجسادهم وعندما يرغبون في إزالته يذهبون إلى معالجين غير مرخص لهم باستعمال الليزر، فَيوهم المعالج زبونه بأنه يستعمل الليزر في حين أنه يستعمل آلة تشبه الليزر وتدعى Lampe ويبلغ سعرها حوالي 150 ألف درهم. أما آلة الليزر الحقيقية التي نستعملها لإزالة الوشم والندوب من الجلد فيبلغ سعرها حوالي مليون درهم وأكثر. ونستعملها بكل أمان وبدون مضاعفات كأطباء متخصصين في الجراحة التجميلية. لهذا فإني أدعو كل المواطنين إلى مطالبة أي معالج يقترح عليهم علاجا بالليزر بأن يعطيهم وثيقة موقعة من طرفه يذكر فيها نوع الليزر الذي استعمله لعلاجهم. وتأكدوا بأنه لن يفعل لأنه يستعمل آلة تشبه الليزر وليس الليزر.

 

  • وعندما تزيل السيدة الوشم بواسطة الليزر، ماهي آثار ذلك، وماهي نصائحكم لها؟
  • الليزر يزيل الوشم بتفتيته من داخل الجلد مستهدفا النقط الملونة بدقة ولايترك أية مضاعفات. والنصائح التي نعطيها للشخص هي عدم الاستحمام بالماء الساخن لمدة ثلاثة أيام، واستعمال واقٍ ضد أشعة الشمس. أما البشرة فتعود وكأنها لم تكن موشومة في يوم من الأيام.
تابعونا على الأندريد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *